مقالات

أقْبِل محرّم

أقبلْ محرّمُ فالأنفاسُ محترِقةْ
مُشتاقةٌ لحسينِ الطُّهرِ منخنِقةْ

مسجونةٌ بين أقذارِ الحياةِ وفي
ذكرِ الحسينِ تفكُّ الذلَ منعتقةْ

في عمقِها ألَمٌ ضاعت معالمها
وغيرُ سبطِ النبي الروح في شفَقةْ

أقبِل محرّمُ فالآمالُ عاثرةٌ
ولن تشِعَّ إذا ما ضيّعت أُفُقَه

في كربلاءَ مداراتٌ نعايشها
حيثُ الحسينُ بها يجلو لنا طُرُقَه

نبكي عليه لنحيَ في معزّتهِ
ففي البكاءِ عليه تطْهُرُ العلقةْ

وفي البكاء عليه تنجلي سُحُباً
من الضلالةِ في الأهواء مُنسحِقةْ

أقبِلْ محرّمُ بالإعوال مصطرخاً
وابكِ الشهيدَ الذي حزَّ العدا عُنُقَه

ابكِ الحسين فإنَّ الكون في قلَقٍ
حيث الرسولُ عليه ارتاع فاعتنقه

وما رأى رأسَهُ فالرأس مرتفعٌ
نحو السماء على رمْحٍ وقد رمَقه

فضَجَّ خيرُ الورى من جُرم أمّتِهِ
فمنذُ ذلك صرْخاتُ الهدى صَعِقَةْ

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى