مقالات

مسلم كهارون

مُفْرَداً شنَّ على القومِ الغضَبْ
بعدما خانوا الصراط المستقيمْ

من عليٍّ عمَّهِ فخرِ العرَبْ
صبَّ فوق الظلمِ ويلاتِ الجحيمْ

مسلمٌ للسبطِ ظهرٌ وفِدى
مثلُ هارون معينٌ للكليمْ

حَكَمَ الكوفةَ لُطْفاً و تُقى
و سقاهم كعليّ ٍ من نعيمْ

لكن الناس أبَوا عزّتهم
استبدلوا الخير بحبّارٍ زنيمْ

استبدلوا مسلمَ بالكفرِ و ما
وجدوا بعد الهدى إلّا الهشيمْ

قتلوا الناصحَ في أبياتهم
بعدما أُسْلمَ للحكم الأثيمْ

فبكى مسلمُ لا من وحدةٍ
إنّما يبكي الذي بأتي يتيمْ

يدخلُ الكوفةَ من غير حمى
والحِمى في كربلا ظلَّ رميم

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى