عاشوراء

الشيخ البن سعد مُحذرا: التشويش مسألة خطيرة.. مسؤولية الإنسان الحالية الانتباه منها على عقله وفكره

حذر سماحة الشيخ عبد الجليل البن سعد من خطورة “التشويش” والانتباه منها، قائلا: التشويش خطير ومن مسؤولية الإنسان أن ينتبه إلى ما قد يشوش على عقله وفكره، وحتى من عنده يقين لا يغتر بيقينه.

وأضاف سماحته في الليلة الثالثة من عاشوراء الإمام الحسين ع، التشوش يحصل نتيجة لطول الأمل، وطول الأمل يسبب تشوش حتى في وضوح الموت، بهذا المعنى قال “سآوي إلى جبل يعصمني من الماء”، الموت محقق أمام عينه، رأى الغرق وعارف بأن منسوب الماء سيصعد إلى مئات الأمتار، لكن الأمل في الدنيا وحب الدنيا مهيمن على قلبه بحيث جعل نظرته إلى الموت نظرة مشوشة.

وشدد بقول: يجب على صاحب اليقين أن يكون لسانه ألصق بالدعوات التي تسأل الله حسن العاقبة، لا يدري الإنسان يوم من الأيام كيف تدخل الدنيا إلى قلبه فيتشوش رغم يقينه.

وبين بأن من يتشوش يُصبح ينكر ما كان يتيقن به أو يتعامل معه كمن ينكره، وهذه النقطة مهمة جداً أثرت حتى على الدراسات الفلسفية، مُضيفا،
التزاوج الفاشل بين الخارج والداخل بسببها تكون الواضحات مشوشة تصبح الواضحات مشوشة بالنسبة للإنسان.

مؤكدا بـأن عوامل التشويش خلاصتها أن الإنسان يتشوش باختلاف الحال، هناك عوامل للتشوش رئيسة، تضرب في العقول الكبيرة. وهناك حالات تخص الإنسان العادي لكن حتى الفلاسفة وحتى المفكرين أيضاً يصابون بالتشوش يدخلون في دوامات تشوش، وينقلب الواضح إلى غامض وتنحجب الرؤية عندهم.

مُشيرا إلى أن حتى الصدمة بالواقع تأثر على العقول المختصة ،العقول التي تحمل شهادات تتأثر إذا صُدمت بالواقع يعني الكثير منها يتأثر إذا صُدم بالواقع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى